التخطي إلى المحتوى
نساء داعش.. مهام جديدة وأدوار “قاتلة” في أوروبا

دبي فايف-كتب الكثير عن نساء داعش في سوريا والعراق، وعن التحاق أوروبيات بالتنظيم الإرهابي في سوريا، إلا أن دور تلك النسوة كان ولا يزال حتى وقت قريب محصوراً في الانضمام للتنظيم وتنفيذ مهام داخلية، إلا أن جديد هؤلاء الداعشيات توجههن إلى أوروبا. فقد كشف مراقبون لسلوك تنظيم داعش عن نقطة تحول في دور النساء المتطرفات في أوروبا، مشيرين إلى أن النساء بدأن اتخاذ أدوار رئيسية في تنفيذ هجمات إرهابية تستهدف مناطق حيوية في القارة الأوروبية.

وقد أثار اعتقال الشرطة الفرنسية الشهر الماضي لـ 3 نساء بعد أن عثرت على سيارة محملة بأسطوانات غاز قرب كاتدرائية نوتردام بالقرب من وسط باريس، الانتباه إلى خطورة هذا التوجه الجديد في عمليات التنظيم.

كما كشفت السلطات الفرنسية عن خلية إرهابية مؤلفة من شابات مهمتهن توظيف عناصر للانضمام إلى داعش وتنفيذ عمليات في أوروبا.

وكانت الخلية تعتزم ضرب محطتي قطارات في باريس، والحصول على أحزمة ناسفة.

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مسؤولين فرنسيين أن حوادث الاعتقال هذه دفعت السلطات الفرنسية إلى تشديد الرقابة على النساء خلال الفترة الأخيرة.

وأضافت الصحيفة أن نساء داعش اليوم يرفضن الاكتفاء بالأدوار الثانوية واتخذن أدوارا قيادية.

استراتيجية جديدة

استراتيجية كان داعش قد كشف عنها على لسان رشيد قاسم، المعروف كأكبر مروج للتنظيم، وتبين أنه على صلة مع النساء المعتقلات.

فإحداهن وتدعى سارة هيرفويت تبين أنها على صلة مع عادل كيرميش المتورط في ذبح كاهن فرنسي في يوليو الماضي.

كذلك، كانت آيت بولحسن التي قتُلت أثناء اقتحام شقتها في باريس، على ارتباط مع عبد الحميد أبا عود العقل المدبر لهجمات باريس في نوفمبر الماضي.

هذا بالإضافة إلى حياة بومدين، وهي زوجة المسؤول عن احتجاز الرهائن في متجر يهودي في باريس نوفمبر الماضي ويعتقد أنها هربت إلى سوريا.

الخلاصة أن العنصر النسائي ليس جديداً على التنظيم الإرهابي وعملياته في فرنسا، إلا أنه مرشح على ما يبدو للنمو

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X
عاجل  ::: انهيار سعر صرف الجنية المصرى امام الدولار والعملات الاخرى