التخطي إلى المحتوى
ماذا قال اعضاء الكنيست عن خطاب نتنياهو؟

دبي فايف-تتوالى في الحلبة السياسة ردود الفعل على الخطاب الذي القاه رئيس الوزراء الاسرائيلي بينيامين نتنياهو، مساء الخميس، امام الجمعية العامة للامم المتحدة والذي دعا فيه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الى القاء كلمة امام الكنيست.

واكد النائب في الكنيست الإسرائيلي ورئيس العربية للتغيير – القائمة المشتركة د. أحمد الطيبي، في رده على خطاب نتنياهو في الأمم المتحدة :”كعادته، لا يُجيد إلا الكلام، نحن أمام ممثل مسرحي يُجيد سَرد الكلام، وفقط الكلام، حتى المجتمع الدولي يعرف هذا جيدًا، ولا يوجد زعيم جدّي واحد في العالم، من الهند إلى أثيوبيا، يُصدّق كلمة واحدة من كلام نتنياهو”.

وأشار الطيبي إلى أنه “بالرغم من إجادته للخطابة إلا أن هذا لم يسعفه في إخفاء الحقيقة التي لا يمكن دحضها، بأن نتنياهو هو رئيس حكومة دولة تقوم بأطول احتلال في التاريخ المعاصر”.وأضاف الطيبي: “عن أي دولة فلسطينية يتحدث نتنياهو ؟ فلسطين مع “عمونا ويتسهار” ؟ قبل أن يتحدث عن حل الدولتين، عليه أولاً أن ينجح في إزالة بيت واحد بُني على أراضي سُلِبت من أصحابها الأصليين”.

وأوضح الطيبي أن نتنياهو في خطابه بيّن مرة أخرى حجم التناقض الكبير الذي يعيشه، فهو في روما يكون رومي، وفي الأمم المتحدة “محب للسلام ” وفي اسرائيل يكون متطرف مثل “سموطريتش” .بدوره، قال النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي جمال زحالقة :”إن خطاب نتنياهو في الأمم المتحدة مليء بالنفاق ويحمل في طياته العديد من الذرائع لمنع تحقيق السلام والعدالة”.

وأضاف زحالقة في تعقيبه على خطاب نتنياهو في الأمم المتحدة :”إن تصريحات نتنياهو تأتي في سياق استمرار سفك الدماء، مشيرًا إلى أن تلك التصريحات تدل على خطورة نتنياهو واصفاً إياه بـ”عدو السلام”.من جهتها، قالت زعيمة حزب “ميرتس”، زهافا غلئون: “لا أحد من الحضور اقتنع بدعوة نتنياهو لعباس لإلقاء خطاب أمام الكنيست الإسرائيلي فكلام نتنياهو بدون رصيد”.

وأضافت غلئون في ردها على خطاب نتنياهو :”لو أراد نتنياهو التوصل لتسوية فبمقدرته تنفيذ عدة خطوات من أجل التسوية دون أن يُعرض أي اسرائيلي للخطر، وأول خطوات التسوية تكون عن طريق إخلاء البؤر الاستيطانية الغير شرعيه”، مشيرة إلى أن خطاب نتنياهو غير موجه لعباس بل موجه للإدارة الأمريكية لكي تمنع أي إجراءات موجهة ضد اسرائيل في الأمم المتحدة في شهر يناير/كانون ثان المقبل.

هذا وقد أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رفضه تفكيك المستوطنات الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس المحتلة، وقال نتنياهو في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن “تفكيك المستوطنات لن يجلب السلام فبعد تفكيك المستوطنات في قطاع غزة لم نر سوى الصواريخ”.

وأقرّ بأن المستوطنات تشكل أزمة حقيقية، مضيفا أنه “حقيقية ويمكن التفاوض حولها في مفاوضات الوضع النهائي، وكل شيء حينها قابل للتفاوض باستثناء القدس، وأن نزاع إسرائيل مع الفلسطينيين لم يكن في أي وقت حول المستوطنات اليهودية”.ولفت نتنياهو إلى أن “الكثير من دول المنطقة أدركت أن إسرائيل ليست عدوا وإنما حليف ضد العدو المشترك “المتمثل بإيران وداعش، وأن إسرائيل لن تسمح للنظام في إيران بتطوير أسلحة نووية لا الآن ولا بعد عام ولا في المستقبل أبداً”.

وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عن طرح مشروع قرار حول الاستيطان وإرهاب المستوطنين على مجلس الأمن الدولي، بالتشاور مع الدول العربية والدول الصديقة بهذا الشأن، ودعا قادة العالم إلى “اعتماد عام 2017، عامًا لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرضنا وشعبنا، ولتبني قرار جديد بعد قرار رفع مكانة دولة فلسطين في العام 2012، وذلك بإعطاء حق تقديم وتبني القرارات للدول المراقبة”.

وقال أبو مازن في كلمته أمام اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقد في مدينة نيويورك، “إن من يريد السلام لا يمكن أن يواصل النشاطات الاستيطانية وهدم المنازل والإعدامات الميدانية واعتقال أبناء شعبنا، فمن يريد السلام لا يمكن أن يقوم بمثل هذه الممارسات”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X
عاجل  ::: انهيار سعر صرف الجنية المصرى امام الدولار والعملات الاخرى