التخطي إلى المحتوى
كيف يستخدم المالكي الأكراد سلّما للعودة للسلطة؟
(FILES) -- File picture dated May 11, 2011 shows Iraqi Prime Minister Nuri al-Maliki addressing a press conference in Baghdad. Anti-US Shiite cleric Moqtada al-Sadr accused Iraq's prime minister on April 14, 2012 of standing behind the arrest of the head of the country's electoral commission in a move against the electoral process. Faraj al-Haidari, the head of the Independent High Electoral Commission (IHEC), was detained on April 12 for alleged corruption along with another of the body's members, Karim al-Tamimi. AFP PHOTO/AHMAD AL-RUBAYE (Photo credit should read AHMAD AL-RUBAYE/AFP/Getty Images)

دبي فايف-رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي الذي يترأس ائتلاف دولة القانون في البرلمان، يقف وراء إقالة وزير المالية هوشيار زيباري، هذا ما قاله زيباري نفسه في مؤتمر صحافي بعد عملية سحب الثقة منه في البرلمان يوم الـ22 من سبتمبر الحالي.

ولكن ماذا ينوي المالكي المقرب من حكومة طهران وراء سحب الثقة من زيباري؟ يعتقد الأخير وحسب تصريحه في المؤتمر الصحفي أن المالكي لا يقف خلف إقالته فحسب بل إنه ينوي إفشال حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي من خلال إقالة الوزراء واحدا تلو الآخر.

وكان البرلمان العراقي قد سحب الثقة من وزير الدفاع خالد العبيدي قبل زيباري وقد أقيل الوزيران بعد اتهامات بالفساد وجهت لهما.

وجاء هذا بعد استقالة وزير الداخلية محمد الغبان بعد الانفجار الكبير الذي تعرضت له منطقة الكرادة في بغداد. الانفجار الذي حامت حوله الكثير من الشبهات والغموض ولم يتمكن رئيس الوزراء حتى الآن من اختيار وزراء للمقاعد الشاغرة في حكومته بسبب الخلافات مع الكتل البرلمانية.

وكانت محاولات العبادي للإصلاح الحكومي وتشكيل حكومة من وزراء تكنوقراط بهدف مكافحة الفساد قد باءت بالفشل بسبب مخالفة أكبر كتل سياسية التي لها حصص في الحكومة.

ولكن إقالة وزير المالية هوشيار زيباري الرجل الثالث في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يترأسه مسعود برزاني رئيس إقليم كردستان، بيّن جانبا آخر من التطورات في الساحة العراقية، التطورات التي ربما يستغلها نوري المالكي للعودة لكرسي الحكم، حسب قول بعض السياسيين والإعلاميين.

لأول مرة.. خلاف كردي في البرلمان

عملية التصويت لسحب الثقة من هوشيار زيباري كانت سرية ولهذا فإن الكثير من النواب الذين كانوا قد تعهدوا بالوقوف إلى جانب زيباري، “نكثوا بوعودهم وبان نفاقهم” حسب قول زيباري نفسه.

ولكن كان المفاجئ موقف رئيسة كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني حيث أنها “رفعت ورقة التصويت عالية كدلالة على الموافقة العلنية” لسحب الثقة من زيباري، وفقا لما قاله عضو البرلمان العراقي عن الحزب الديمقراطي الكردستاني عرفات أكرم.

وهذا ما يحصل للمرة الأولى في البرلمان العراقي بعد أن كان يضرب المثل بالموقف الكردي الموحد في بغداد، أي أن الكتلة الكردية قد انشقت على نفسها.

الخلافات الكردية-الكردية لها قصة أخرى، فتمدد جذورها للعقود الماضية وتنزف جراحها بين حين وآخر وكان أحد أبرز محطاتها قبل أكثر من عام حيث هوجمت مكاتب الحزب الديمقراطي الكردستاني في مدن غير خاضعة لسلطة الحزب ومنها السليمانية مركز سلطة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني احتجاجا على سعي البارزاني تمديد ولايته في رئاسة الإقليم وكان موقف البارزاني طرد وزراء حزب التغيير (المعارض والحليف لحزب الاتحاد الوطني) من الحكومة ونوابه من البرلمان.

واليوم يبدو أن هذه الخلافات تستثمر في بغداد وأبرز من يعول عليها نوري المالكي الطامح للعودة إلى السلطة أو أن يضع نفسه راعيا للإصلاح الذي بدأه منذ سنة رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وكان زيباري قد قال في مؤتمره الصحافي: “ائتلاف دولة القانون وشخص المالكي الذي لا يعادي فقط إقليم كردستان بل حتى الحكومة العراقية برئاسة العبادي يسعى لإقالة الوزراء بقصد إفشال الحكومة في ظل الحرب على داعش والأزمة الاقتصادية في الوقت الذي نسعى للحصول على القروض، عمل المالكي على سحب الثقة من وزير الدفاع وإبعاد وزير الداخلية وإقالة وزير المالية وجميع الوزارات الأخرى تباعاً”، مشددا على أننا “لا نزال ندعم رئيس الوزراء العبادي دون أن نطمع في المناصب”.

المالكي والكُرد

وبعد الانتقادات التي وجهها زيباري وقادة حزب الديمقراطي الكردستاني للمالكي واتهامهم له وراء الإطاحة بالوزراء، أظهر المالكي نفسه وكأنه غير مهتم لما يقال وإن ما حصل انتصارا شخصيا له. وفي رده على زيباري قال المالكي: “هنا لابد من القول إذا كان أي وزير أو مسؤول يقيله مجلس النواب لثبوت فساده يعقد مؤتمرا صحافيا ثم يكيل الاتهامات والافتراءات لرئيس أكبر كتلة برلمانية استجوبه أحد أعضائها فإن المالكي يتقبل تلك الشتائم بصبر ورحابة صدر حتى يحذف آخر فاسد من العملية السياسية”.

الخلافات بين نوري المالكي والكُرد معروفة حيث اتهموه عدة مرات بنكث الوعود بعد أن دعموه في الوصول إلى رئاسة الوزراء ووصلت ذروة الخلاف بعدما منع المالكي إقليم كردستان من حصته من الميزانية احتجاجا بعد أن قام الإقليم بعقد صفقات بيع نفط بشكل مستقل، وتسبب الأمر بأزمة اقتصادية في الإقليم الكردي.

ورغم هذا، نرى أن المالكي يستغل الخلافات الكردية-الكردية ويحاول التقرب من خصوم البارزاني وهذا ما رأيناه في عملية سحب الثقة عن وزير المالية هوشيار زيباري حيث صوت نواب الحزبان الكرديان الاتحاد الوطني والتغيير لصالح إقالة الوزير.

أول مشهد أظهر محاولة المالكي التقرب من المعارضة الكُردية التي هي متهمة أيضا بكسب الدعم من إيران ترحيبه بالاتفاقية بين حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير خلال استقباله بمكتبه في بغداد وفدا من الحزبين الكرديين يوم 17 حزيران 2016.

وحسب بيان أصدره مكتب المالكي، جدد الأخير “موقفه الداعم للاتفاق السياسي المبرم بين حزبي الاتحاد الوطني والتغيير الذي سيساهم في تعزيز وحدة الصف وتحقيق التقارب وحل الخلافات بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم،” مؤكدا على “ضرورة توحيد الجهود لتحقيق الاستقرار السياسي والمضي في عمل السلطة التشريعية والتنفيذية بروح جديدة تستوعب توجهات الجميع”.

يشار الى أن الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير قد أبرما في 17 أيار/مايو 2016، اتفاقية سياسية مؤلفة من 25 مادة من أجل توحيد الصف الكردي ومواجهة الأزمات التي تواجه إقليم كردستان.

وتنص المادة 13 من الاتفاقية المتعلقة بالعلاقات بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية على أن “الطرفين متفقان على الحاجة لإيجاد حلول مناسبة للمشاكل بين الإقليم والحكومة الاتحادية عن طريق الحوار، وعلى أساس المصالح الوطنية والقومية”.

وكان قد هاجم الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني، الاتفاقية متوقعا بأنها “ستوسع الخلافات الداخلية وهذا ما لا يخدم حل المشاكل وجمود الخلافات في الإقليم، بل ستقودنا إلى الأوضاع السابقة التي لا نرغب بها”.

وبعد أقل من شهر من هذا اللقاء في مشهد أثار دهشة الكثيرين، نزل نوري المالكي مبتسماً من طائرة عراقية في 18 تموز في مدينة السليمانية، وكان في استقباله عدد من كبار المسؤولين في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

وقال المالكي إن زيارته مجرد لقاء عادي مع قادة من الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير بعد أن شكّل الطرفان تحالفاً في وقت سابق من هذا العام.

وحينها تحدثت بعض وسائل الإعلام العراقية والكردية ومنها موقع “رودواو” المقرب من بارزاني أن هذه الزيارة تأتي في ظل تقارير غير مؤكدة أن المالكي يأمل في استعادة رئاسة الوزراء من حيدر العبادي، وهو زميله في حزب الدعوة الإسلامية وزعيم الحزب. وأشار موقع “المنيتور” الدولي أيضا هذه التوقعات نقلا عن بعض الخبراء.

وكتب حينها موقع “باس نيوز” نقلا عن مصدر كردي في إقليم كردستان لم يسمه، أن زيارة نوري المالكي إلى محافظة السليمانية بالإقليم، جاءت من أجل شق الصف الكردي، وحشد تأييد من أحزاب كردية لإزاحة رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي عن السلطة وتأييد عودته.

وأوضح المصدر أن المالكي يسعى للاتفاق مع مسؤولي “الوطني الكردستاني” وحركة التغيير على العمل المشترك والتنسيق بينهما وبين ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة الذي يرأسه المالكي في العمل السياسي، وكذلك محاولة جذب أطراف كردستانية أخرى إلى هذا التنسيق ومنها “الجماعة الإسلامية” التي يقودها علي بابير، باعتبار أن مواقفه الجماعة قريبة من موقف الطرفين الكرديين.

الاتحاد الكردستاني لم ينف

بعد الإطاحة بهوشيار زيباري، قال عضو البرلمان العراقي عن كتلة الاتحاد الوطني شوان داودي لصحيفة “الشرق الأوسط”: إن تكتلنا صوت مع الإقالة على زيباري لأنه لم تعد تنفع سياسة انصر أخاك ظالما أو مظلوما”.

وحول ما يشاع عن استغلال المالكي للخلافات داخل إقليم كردستان، قال داودي: “اسأل الجهة التي تسببت في هذه الخلافات (في إشارة إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني) والتي جعلت بغداد تستثمرها لصالحها وهذا أمر مؤسف طبعا”.

ورغم كل محاولاته مازال مبكرا الحديث عن اقتراب المالكي من السلطة لأن له معارضين جديين بين الكتل الشيعية حيث بعضها مستعدة لدعوة جمهورها للنزول إلى الشارع إذ إنها تعتبر الفساد المتفشي في العراق نمت جذوره في أيام حكم المالكي. والكتل السنية أيضا هي التي كانت من أشد المصرّين على عدم تمديد ولاية المالكي إذ تعتبر سياساته طائفية ولها نظرة قمعية تجاه السنة. والسياسات الطائفية هي التي أوجدت الأرضية لنمو داعش وإضافة إلى هذا، الفساد جعل الجيش العراقي في عهد المالكي قوة عسكرية لا يمكنها الصمود أمام أصغر الأعداء وفرارها أمام هجوم داعش؛ ولكن المالكي يحاول.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *