التخطي إلى المحتوى
كيري يصرخ بصوت عالي غاضبا باجتماعات المانحين موجها انتقادا حادا لاسرائيل

دبي فايف-حذر وزير الخارجية امريكي جون كيري من انهيار كامل للاوضاع بين الفلسطينين والاسرائيليين مشيرا الى ان الاوضاع الحالية لا يمكن استمرارها بسبب اتجاه الامور الى حل الدولة الواحدة والصراع والحرب الدائمة و وجه انتقادات حادة لاسرائيل وانتقادات اخف حدة للفلسطينين .

وقالت صحيفة هارتس الاسرائيلية في تقرير صحفي مطول على موقعها باللغة الانكليزية ان كيري قام بالصراخ وانتقاد سياسات اسرائيل في اجتماع موسع لوزراء الخارجية للدول المانحة التي تقدم مساعدات مالية للفلسطينين وجرى تخصيص جزء من لنقاش الوضع بالشرق الاوسط واتهم إسرائيل بخرق وعودها وحذر من أن الوضع الراهن غير قابل للاستمرار كما انتقد كيري أيضا الفلسطينيين، ولكنه وضع المسؤولية على السياسات الإسرائيلية.

وقال كيري رافعا صوته بغضب اكثر من مرة في الاجتماع أن إسرائيل والفلسطينيين يسيرون في اتجاه دولة ثنائية القومية بدلا من دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل مما يعني أيضا انهم ستجهون نحو الحرب الطويلة.

وأضاف أنه إذا كان المجتمع الدولي يرغب في وضع حد لهذه التطورات، “إما أن يعني ذلك، ونحن نعمل على ذلك، أو أننا يجب أن نصمت الى الابد”.

وأشار دبلوماسيون غربيون ان تصريحات كيري اشارت الى حالة ياس من تصرفات الطرفين موضحين ان حالة الياس وصلت ايضا الى عدد متزايد من كبار المسؤولين في البيت الأبيض مما يدفعهم الى التفكير بالحاجة إلى النظر بجدية في إمكانية تعزيز قرار في الأمم المتحدة و مجلس الأمن التابع للأمم أو في اي محفل دولي آخر حيث يتوقع ان تحركا امريكيا سيتم مباشرة بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر تشرين الثاني، حيث ستتعامل الادارة الجديدة المتوقع ان تكون ديمقراطية ايضا مع القضية الاسرائيلية الفلسطينية من اجل الحفاظ خيار حل الدولتين في المستقبل.

وكشفت الصحيفة انه كيري قال أنه بعد ما يقرب من أربع سنوات من المحادثات مع نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس، فانه توصل الى استنتاج مفاده ان الإجراءات والخطوات من الطرفين تاخذنا الى تعميث المازق الدبلوماسي.

وقال كيري ان كل الاعمال الرهيبة وكل إعلان مستوطنات جديدة يبعدنا عن تحقيق السلام ويقربنا الى حل الدولة الواحدة “.

واضاف كيري “هذا ليس حلا إنها دعوة لصراع دائم و كما قال شمعون بيريس نفسه، سوف يقود حل الدولة الواحدة الى حرب واحدة، وليس دولة واحدة يجب ان لا نخطئ في ذلك، وأعتقد أن هذا خطر سنصل اليه إذا ما واصلنا السير على مسارنا الحالي”.

وأشار كيري إلى أنه منذ إطلاق تقرير الرباعية الدولية في يوليو تموز الماضي والذي تضمن تحذيرا كبيرا بشأن الاتجاه الذي يسير عليه الفلسطينيون والاسرائيليون كان هناك فقط زيادة في أعمال العنف، واستمر التحريض الفلسطيني. وبالإضافة إلى ذلك، تم الإعلان عن خطط ل2400 وحدة سكنية جديدة في المستوطنات، وكانت هناك زيادة كبيرة في هدم إسرائيل لمنازل الفلسطينيين.

و قدم وزير الخارجية الامريكى الأرقام التي تشير إلى أنه منذ تولى أوباما منصبه في عام 2009، ازداد عدد الإسرائيليين في الضفة الغربية والقدس الشرقية 95000 الف مستوطن و وأن 15000 من هذه الزيادة قد جاء في السنة الماضية وحدها.

وسال كيري رافعا صوتا بغضب “كيف يمكن ان تكون الزيادة بعدد المستوطنين تشير إلى محاولة الوصول الى خلق دولة فلسطينية؟” .

واضاف “الوضع الراهن غير قابل للاستمرار. لذلك إما أن يعني ذلك ان نعمل على ذلك و وقفه، أو أننا يجب أن نصمت “.

وتحدث وزير الخارجية الامريكى أيضا بشكل غاضب وساخر مشيرا الى شعوره بالاحباط حول الخطوات إسرائيل التي تدعي فيها تسهيل حياة الفلسطينين مشيرا الى انها لم تقم بتنفيذ اي منها على الأرض حيث بقيت الامور في سياق الإعلانات أو البقاء ببساطة على الورق.

وقال انا اعرف أنا أعرف هذا لأنه قيل لي ان جسر اللنبي [بين الضفة الغربية والأردن] سيفتح 24/7 لكن اسرائيل لم تقم بذلك حيث ان اسرائيل ي المسؤولة عن تنفيذ ذلك وقيل لي ان خدمة الخلوية بالضفة الغربية لتشغيل الجيل الثالث 3G وقعت قبل نحو عام حيث كان من المفترض ان يتم تشغيها في غضون اشهر لكن ذلك لم يطبق ايضا .

واضاف كيري غاضبا “اذا كنا نريد حقا وبشكل جدي الوصول الى حل الدولتين، نحن بحاجة أكثر بكثير من الحديث عن توقيع الاتفاقيات والتحسينات والتسهيلات لمرة واحدة فقط. نحن بحاجة إلى تغيير جذري في ديناميكية من خلال استئناف عملية نقل قدر أكبر من المنطقة (ج) الى السلطة الفلسطينية وفق ما نصت الاتفاقيات السابقة التي وقعت عليها اسرائيل”.

كيري خلص الى القول ان الاسرائيليين والفلسطينيين على مفترق طرق. “إما أن غيير الطرفان اتجاههما واتخاذ خطوات جادة على طريق حل الدولتين، أو أن استمرار زخم الأعمال الحالية ستحمل لنا المزيد من التوجه نحو واقع الدولة الواحدة مستعصية الحل وهو الامر الذي لا يريده اي منا ولا يعتقد انه يمكن التوصل اليه”.

واشار الى ان الآثار المترتبة على الاتجاهات الحالية سيكون لها صدى في ما هو أبعد من الأضرار المباشرة التي تتسبب في تدمير وتشريد موضحا ان د. ما يحدث اليوم سيدمر الأمل”.

وفي الوقت نفسه، قال للصحفيين في بداية الأسبوع الماضي ان نائب مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي باراك أوباما، بن رودس، إن أوباما لا يستبعد مثل هذه العملية، ولكن لم يتم تقديم أي اقتراح محدد له حتى الان.

وبحسب الصحيفة فان هذا الموقف الامريكي دان شابيرو جاء ايضا في مقابلة لسفير الولايات المتحدة الامريكية في اسرائيل مع قناة 10 يوم الخميس الماضي، الذي لمح إلى ذلك، مشيرا الى ان الادارة الاميركية تدرس سلسلة من الخيارات، بما في ذلك قرار مجلس الأمن للأمم المتحدة.

وأضاف شابيرو، مع ذلك، أن القرار لم يتم بعد اتجاه التقدم بشأن هذه المسألة.

وقالت الصحيفة ان نتنياهو على ما يبدو المح الى مخاوفه من تحرك امريكي خلال اجتماعه في نيويورك يوم الأربعاء الماضي بين من الرئيس الامريكي باراك أوباما الا ان الموضوع لم يتم مناقشته بين الطرفين وبالرغم من عدم مناقشته قال نتنياهو في المقابلات التي اعطاها لشبكات التلفزة الإسرائيلية خلال عطلة نهاية الاسبوع انه يأمل أن لا يقوم الرئيس أوباما بفرض حل سياسي من جانب واحد على إسرائيل.

الصحيفة اشارت الى ان نتنياهو التقى مع كيري يوم الجمعة في اجتماع مغلق ومنفرد جمعهما الاثنين لمناقشة القضية الفلسطينية حيث تمترتيب اللقاء على عجل عقب اجتماع وزراء خارجية اللجنة الرباعية للشرق الأوسط (الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي) وحضره أيضا وزراء خارجية كل من فرنسا ومصر حيث أدان وزراء خارجية اللجنة الرباعية البناء المتسارع في المستوطنات، وهدم المنازل الفلسطينية وموافقة حكومة اسرائيل بأثر رجعي من البؤر الاستيطانية غير القانونية في الضفة الغربية في الأشهر الأخيرة.

وقالت الرباعية ان حل الدولتين يتاكل باطراد جدوى حل الدولتين”.

وشددت الرباعية على الحاجة الملحة المتزايدة من اتخاذ خطوات إيجابية لعكس هذه الاتجاهات من أجل منع ترسيخ واقع الدولة الواحدة للاحتلال دائم والصراع.”

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *