التخطي إلى المحتوى
سوريا اليوم..إدارة أوباما تبحث توجيه “ضربات محدودة” لنظام الأسد

دبي فايف-تبحث الدول المعنية بالصراع السوري بدائل سريعة عن الاتفاق الأميركي الروسي الذي بات معلقاً بسبب خلافات واتهامات متبادلة بالتعطيل والإخلال ببنود الاتفاق.

كما أفاد مراسل العربية في نيويورك عشية لقاء دولي خماسي في برلين يجمع ألمانيا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا لبحث الأزمة المتفاقمة أن مشروع القرار الفرنسي في مجلس الأمن تقف أمامه صعوبات وعقبات دبلوماسية عدة. إلا أن الخبر الأبرز ورد على صفحات صحيفة “واشنطن بوست” والتي أفادت أن الإدارة الأميركية بدأت تبحث خيار توجيه ضربات عسكرية محدودة للنظام.

وكان مسؤول بوزارة الخارجية الألمانية قد أعلن عن أن مسؤولين كباراً من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا سيجتمعون في برلين غدا الأربعاء لبحث سبل حل الصراع السوري، مؤكدا بذلك تقريرا نشرته صحيفة تاجشبيجل اليومية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من وزير الخارجية قوله إن الهدف في مثل هذا الوقت العصيب هو البحث عن اقتراحات بشأن كيفية القضاء على العنف في سوريا والعودة إلى العملية السياسية.

فصائل “درع الفرات” تواصل تقدمها ضد داعش شمال حلب

تواصل فصائل “درع الفرات”، مسنودة بالمدفعية التركية وطيران التحالف الدولي، تقدمها ضد “داعش” في ريف حلب الشمالي.

وفي ريف حلب الشمالي، سيطرت الفصائل السورية المشاركة في عملية “درع الفرات” على المزيد من القرى على حساب تنظيم “داعش”، بمساندة من المدفعية التركية وطيران التحالف الدولي الذي شنت مقاتلاته عددا من الغارات.

جاء هذا التقدم لقوات المعارضة السورية بعد انطلاق المرحلة الثالثة من معركة “درع الفرات” التي تهدف للسيطرة على مدينة الباب بالكامل، أكبر معاقل تنظيم “داعش” في الشمال الشرقي من ريف حلب، في حين تشهد المناطق حركة نزوح للأهالي إلى مناطق أكثر أمناً.

في سياق آخر، صدت فصائل المعارضة السورية هجوما عنيفا لقوات الأسد حاولت التقدم من خلاله في منطقة الشيخ سعيد جنوبي حلب.

وبحسب الناشطين، ألحق الثوار خسائر كبيرة بقوات النظام المدعومة من ميليشيات إيرانية وعراقية، وتمكن مقاتلو المعارضة من قتل 10 من قوات النظام والميليشيات وتدمير عدد من الآليات التابعة لها. وأكد قيادي في المعارضة المسلحة لجوء الطيران الروسي وطيران النظام إلى تسوية المنطقة بالأرض لإجبار الثوار على التراجع.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفاد عن حرب شوارع تدور في حلب. وقال المرصد إن قوات النظام تشن هجوما من ثلاثة محاور للسيطرة على الأحياء الشرقية.

وأفاد المرصد بتحقيق قوات النظام تقدما تدريجيا في وسط المدينة، وتحاول هذه القوات التوسع شمالا نحو حي بستان الباشا، في سعي منها للسيطرة على الأبنية المرتفعة، لأنها تمكّنها من أن ترصد ناريا مناطق سيطرة الفصائل في الأحياء الشرقية.

ويتعرض شرق حلب لغارات مكثفة من قبل الطائرات الروسية وطائرات النظام تركزت على أحياء حي الشيخ سعيد وبستان القصر والفردوس وطريق الباب والسكري.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X
عاجل  ::: انهيار سعر صرف الجنية المصرى امام الدولار والعملات الاخرى