التخطي إلى المحتوى
توقيع اتفاقاً لتطوير التعاون بين الجامعة العربية والأمم المتحدة

دبي فايف-أعلنت جامعة الدول العربية، مساء السبت، أن أمينها العام أحمد أبو الغيط، وقّع مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، اتفاقاً لتطوير التعاون بين الجامعة والمنظمة الأممية.

جاء ذلك على هامش الزيارة التي يقوم بها أبو الغيط، إلى نيويورك، للمشاركة في أعمال الدورة الـ 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وفق بيان صادر عن الجامعة العربية.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للجامعة، محمود عفيفي، إن “الاتفاق الجديد والذي يعدل الاتفاق السابق الموقع بين الطرفين، يعكس أولويات مرحلة جديدة من مراحل توطيد صلات التعاون والتقارب بين المنظمات في العديد من المجالات الهامة”.

وأفاد عفيفي أن “من أبرز المجالات المنتظر تطوير العلاقات فيها بين الجامعة والمنظمة، منع وفض المنازعات، ومكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة عبر الحدود، وحفظ وبناء وصنع السلام، ودعم حماية حقوق الإنسان، ومساعدة اللاجئين والنازحين”.

وأضاف “الاتفاق الجديد يهدف لتعزيز التكامل بين المنظمتين، من أجل التعامل مع التحديات والتهديدات الحالية والمستقبلية، مع أهمية التحضير الجيد للاجتماع القطاعي الثالث عشر للتعاون بينهما، والذي من المنتظر عقده خلال النصف الأول من عام 2017، حول موضوع التعاون في كيفية المحافظة وإدارة الموارد المائية في المنطقة العربية”.

والاجتماع القطاعي بين الجانبين عادة يعقد على هامش الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة، لتعزيز التعاون بين الجانبين في مختلف القضايا.

وتابع المتحدث باسم أبو الغيط، أنه “أعقب التوقيع على الاتفاق، جلسة مباحثات هامة بين المسؤولين، تم خلالها تناول تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط، خاصة ما يتعلق بالقضية الفلسطينية والأزمات في كل من سوريا وليبيا واليمن”.

ونقل البيان عن أبو الغيط، قوله إنه “حريص على التأكيد على أن الجامعة العربية ستعود للانخراط بقوة في تناول الأزمات التي تمر بها المنطقة العربية، وأن ذلك تجسد مؤخراً في إقرار المجلس الوزاري العربي في 8 سبتمبر (أيلول) الجاري، تعيين ممثل خاص للأمم المتحدة إلى ليبيا”.

وأعرب أبو الغيط عن تطلعه لأن تشهد الفترة المقبلة تكثيف التشاور والتعاون والتنسيق بين الجامعة العربية والمبعوثين الخاصين لسكرتير عام الأمم المتحدة المعنيين بالأوضاع في كل من الأراضي الفلسطينية المحتلة وسوريا وليبيا واليمن.

والتعاون بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية تطور تدريجياً منذ منتصف القرن الماضي، حيث يمثل الالتزام بمبادئ الأمم المتحدة المبدأ الأول الذي قام عليه ميثاق الجامعة العربية.

كما رسخ هذا التعاون المبدأ الهام الذى أرساه ميثاق الأمم المتحدة في فصله الثامن، والذى شجع على قيام منظومة الأمم المتحدة بالتعاون مع المنظمات الإقليمية في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وخاصةً في مجال حفظ السلم والأمن الدوليين.

وفي 21 مايو/ أيار الماضي، اتفقت الجامعة العربية والأمم المتحدة على تعزيز التعاون والعمل المشترك فى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وأصدر الجانبان حينها وثيقة تتضمن نشاطات وبرامج لتنفيذها على مدار الفترة 2016-2018.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *