التخطي إلى المحتوى
الحكومة تقرر تأجيل الانتخابات المحليةوحماس ترفض

دبي فايف-قررت حكومة التوافق تأجيل انتخابات المجالس المحلية في الضفة الغربية، لأربعة أشهر.

واتخذت الحكومة قرارها في مستهل جلستها الأسبوعية التي عقدتها، اليوم الثلاثاء، في الخليل.

وقال رئيس الحكومة رامي الحمدالله: “انطلاقا من ايماننا بوحدة الارض والشعب فان مجلس الوزراء يقرر بالتشاور مع الرئيس تأجيل الانتخابات أربعة أشهر يتم خلالها العمل على توفير البيئة القانونية لإجراء الانتخابات في يوم واحد”.

وجاء قرار الحكومة بعد إصدار محكمة العدل العليا أمس قرارا بإجراء الانتخابات في الضفة الغربية بعد شهر دون قطاع غزة، وذلك إثر طعن قدمه محامون على الانتخابات ادعوه فيه عدم شرعية محاكم القطاع التي رفضت طعونا ضد إسقاط قوائم انتخابية أغلبها تمثل حركة فتح.

وإثر قرار المحكمة العليا، أوصت لجنة الانتخابات المركزية الرئيس محمود عباس بتأجيل الانتخابات لمدة ستة أشهر، “من أجل ترتيب البيت الفلسطيني ولمنع تعميق الانقسام”.

واعتبرت حركة حماس، استثناء غزة من الانتخابات قرار صادم ومسيس، ويكرس الانقسام، ويقسم الشعب الفلسطيني، لأن المحكمة العليا غير مختصة قانونًا بالطعون الانتخابية.

وأوضح الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري، في مؤتمر صحفي صباح اليوم بغزة، أن قبول المحكمة العليا باستكمال العملية الانتخابية في الضفة دون القدس،  مسيسة، وأن ورقة القدس استخدمت كذريعة لتعطيل الانتخابات في غزة.

وأكدت حماس رفضها لأي تأجيل للانتخابات، وتتمسك باستكمالها من حيث انتهت، معتبرة  القرار نوع من التخبط  والتهرب من الاستحقاقات الانتخابية، خدمة لمصالح فتح الفئوية.

وحمّلت  حركة فتح المسئولية الكاملة عن هذه القرارات من خلال توظيفها لهذه الأدوات المسيسة وعدم احترامها للقوانين وتخصصات المحاكم وقرارات لجنة الانتخابات وميثاق الشرف الفصائلي.

ورفضت حماس أي مساس بشرعية المؤسسات القائمة في غزة،” إن حديث حركة فتح عن الشرعيات يستدعي البحث في مدى شرعية الحكومة ورئيس السلطة”

ودعت لجنة الانتخابات للتمسك باستكمال العملية الانتخابية، منوهـة إلى أن محاولة فتح تفجير الأزمة غير مبررة وتهدف لإشعال الشارع الفلسطيني.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *