التخطي إلى المحتوى
التفحيط في السعودية.. هواية تقتل العشرات سنوياً
Saudi youths demonstrate a stunt known as "sidewall skiing" (driving on two wheels) in the northern city of Hail, in Saudi Arabia March 30, 2013. Performing stunts such as sidewall skiing and drifts is a popular hobby amongst Saudi youths. REUTERS/Mohamed Al Hwaity (SAUDI ARABIA - Tags: SOCIETY) - RTXY2R4

دبي فايف-أعادت وفاة أحد أبرز نجوم ظاهرة “التفحيط” في السعودية الأسبوع الماضي، إلى الواجهة النقاش حولها، في خضم القوانين الصارمة التي أقرتها الحكومة في الآونة الأخيرة.

فوفقا لإحصاءات رسمية، يتعرض سائق واحد على الأقل لحادث مرور كل ثانية، فيما يلقى ما لا يقل عن 20 شخصا، أغلبهم من الشباب، حتفهم يوميا لأسباب تتعلق بالسرعة أو التفحيط أو القيادة الخطرة أو لعدم الانتباه.

وتحولت “ثقافة” الاستمتاع الخطر بالقيادة إلى ظاهرة في السعودية، لدرجة أنها اتخذت لها اسما خاصا بها هو “التفحيط”. وهو يعني الاستعراض والمناورة بإطارات المركبة حد الاشتعال في بعض المرات، أمام تجمع غفير من الشباب المولع بالسيارات.

وأعلنت السعودية قبل أسابيع عدة قوانين جديدة لتطويق الظاهرة، شملت فرض غرامات وأحكام تصل للسجن، من ضمنها فرض غرامة بـ20 ألف ريال سعودي على ممارس التفحيط للمرة الأولى وحجز العربة لأسبوعين، مع التدرج في التشديد لتصل إلى السجن وغرامة بـ60 ألف ريال زيادة على الحجز الدائم للسيارة.

 

“هواية وطنية”؟

وقال المصور الفوتوغرافي السعودي عرفان ماتشاران، الذي يعد أحد مشاهير متابعي قطاع السيارات لموقع “العربية” بالإنجليزية إنّه “يُنظر للتفحيط على أنه رياضة شعبية وطنية تماما مثل كرة القدم”، مضيفاً أنه يشعر بالأسف لكونه لا يستطيع تصوير كل السائقين في الشوارع والطرق السريعة “لأن الكثيرين لا يسمحون بالكشف عن وجوههم أو أرقام لوحات سياراتهم خشية الملاحقة من قبل السلطات”.

ومن الواضح أن السلطات بذلت جهودا خلال السنوات الماضية لتوفير أماكن آمنة وتتوفر على معايير السلامة للمهووسين بالسيارات. وقال عرفان إنه من أكثر الأنصار المتحمسين لمنع التفحيط في الشوارع بعد أن فقد اثنين من أقرب أصدقائه في هذه الممارسات، آخرها قبل عام فقط.

“محاولات انتحار”

وحتى الساعة، فإنّ الإحصاءات المتعلقة بالوفيات الناجمة عن سوء القيادة تبدو مرعبة لدرجة أنّ الكاتب السعودي عادل الحربي دعا في مقال إلى ضرورة تجريم السائقين، الذين يثبت عليهم أنهم كانوا بصدد الإسراع في القيادة أو الإساءة خلالها.

ومؤخرا كتب مقالا في صحيفة “الرياض” قارن فيه بين عدد القتلى بسبب القيادة الخطرة والشهداء الذين سقطوا جراء اعتداءات الحوثيين على الحدود مع اليمن.

وقال الحربي لموقع “العربية” بالإنجليزية إنّ “السائقين الخطرين ليسوا بصدد محاولة الانتحار فقط، وإنما أيضا بصدد إلحاق الضرر بالأبرياء الذين يحيطون بهم”.

ووفقاً له فإنّ غالبية السعوديين، رغم ترحيبهم بالإجراءات الجديدة، إلا أنهم يرون أنها غير كافية. وأضاف: “في الوقت الذي يبدو من البديهي أن زيادة التوعية هي خطوة أولية لشبابنا لفهم مخاطر القيادة الخطرة، فإننا نحتاج إلى سنّ قوانين تجرّم ذلك لدفع الناس إلى التفكير مثنى وثلاث قبل التفحيط أو زيادة السرعة، وحتى تجاوز الإشارات الحمراء”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X
عاجل  ::: انهيار سعر صرف الجنية المصرى امام الدولار والعملات الاخرى