التخطي إلى المحتوى
الأسرى الصحفيون يخوضون إضرابا عن الطعام ليوم واحد

دبي فايف-قال نادي الأسير، إن الأسرى الصحفيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي سيخوضون، اليوم الاثنين، إضراباً عن الطعام ليوم لواحد، احتجاجاً على استمرار الاحتلال في اعتقالهم، وذلك تزامناً مع يوم الصحفي الفلسطيني.

وأوضح نادي الأسير أن 24 أسيراً صحفياً، يقبعون في سجون الاحتلال، أقدمهم وأعلاهم حكماً الأسير الصحفي محمود عيسى موسى والمعتقل منذ عام 1993، والمحكوم بالسّجن لمدى الحياة.

ويقضي عدد من الأسرى أحكاماً متفاوتة في السّجون، وهم: الأسير أحمد حسن الصيفي والمحكوم بالسّجن لــ(17) عاماً، أمضى منها سبعة، إضافة إلى الأسرى: صلاح الدين عواد، ومحمد نمر عصيدة، ووليد علي، وقتيبة قاسم، وسامي الساعي وحازم ناصر، والذين يقضون أحكاماً تتفاوت بين سبع سنوات وثمانية شهور.

وبيّن نادي الأسير أن الاحتلال يعتقل في سجونه سبعة صحفيين إدارياً بلا تهم محدّدة أو محاكمة، كالأسيرين نضال أبو عكر وأسامة شاهين واللذين أمضيا سنوات طويلة قيد الاعتقال الإداري، علاوة على الأسرى: حسن الصفدي، ومحمد حسن قدومي، وعمر نزال، وعلي العويوي وأديب الأطرش.

وأشار إلى أن تسعة أسرى صحفيين يقبعون في السّجون منذ فترات متفاوتة ولا زالوا موقوفين ويخضعون للمحاكمة، منهم الأسير بسّام السايح والمعتقل منذ الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول 2015، وتواصل سلطات الاحتلال اعتقاله رغم إصابته بالسرطان وضعف في عضلة القلب وعدم مقدرته على المشي والكلام، إضافة إلى الأسرى الموقوفين: سامر أبو عيشة، ومصعب زيود، وأحمد الدراويش، ومحمد الصوص، ونضال عمر، وحامد النمورة، والمنتصر بالله نصار وهمّام عتيلي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *