التخطي إلى المحتوى
إردان: “الإرهاب لن ينتهي طالما نعيش بين دول إسلامية”

دبي فايف-قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، اليوم الثلاثاء، إن الإرهاب لن ينتهي “طالما نعيش (في إشارة إلى الإسرائيليين) بين دول إسلامية”.

وأضاف إردان، أثناء لقاء مع الإذاعة العامّة، صباح اليوم، أن “إسرائيل تعاني من هجمات إرهابيّة قبل تأسيسها بعشرات السنين” مردفًا “إسرائيل تتواجد في جبهة الحرب العالمية على الإرهاب”.

ويعرف وزير الأمن الداخلي بتحريضه على الفلسطينيين وبتصريحاته العنصريّة، فقد أطلق، مطلع العام الجاري، تصريحات تتسم بالعنصريّة، بقوله إنه ” يوجد في إسرائيل آلاف منفذي العمليات المحتملين”. وجاءت أقوال إردان خلال مؤتمر حول تسليح المواطنين.

ونقلت صحيفة “معاريف” عنه، قوله في مؤتمر انطلاق نشاط اللوبي من أجل بلورة سياسة حمل السلاح، إنه “يعيش في إسرائيل مئات وآلاف منفذي العمليات المحتملين، الذين يمكن أن يتخذوا قرارا والخروج حاملين سكينا، مفكا، مسدسا أو بندقية”.

وأردف أنه “لا توجد دولة في العالم، وبالتأكيد ليس إسرائيل، التي يمكن أن تسمح بوضع يتواجد فيه شرطي في كل متر مربع”.

ولذلك، اعتبر إردان “أننا نريد أن نرى عددا أكبر من المواطنين المدربين يحملون السلاح في الشوارع، من أجل إعطاء دعم لأفراد الشرطة وحرس الحدود”.

وبعد ذلك، أي في شهر تموز/يوليو الماضي، حمّل إردان مؤسس موقع فيسبوك، مارك تسوكربيرغ، بتأجيج الأوضاع في الضفة الغربيّة المحتلة، قائلًا “إن فيسبوك تخرّب جهود الشرطة في القبض على المخرّبين (في إشارة إلى منفذي العمليات والشهداء)، دم قتلى إسرائيل على أكُفِّ تسوكربيرغ، علينا أن نتمرّد على فيسبوك’، حيث يزعم إردان أن فيسبوك ترفض حَظر أو محو منشورات اعتبرها ‘تحريضيّة’ ضد الاحتلال في الضفة الغربيّة المحتلة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *