التخطي إلى المحتوى
أوراق طلاق انجلينا جولي وبراد بيت.. الأمر تم منذ اسبوع ومفاجآت كثيرة!

دبي فايف-هز طلاق نجمي هوليوود الأميركيين براد بيت وانجلينا جولي الجمهور عبر العالم، وسط تضارب في المعلومات حول اسباب الانفصال.

بينت وثائق طلب الطلاق المقدم من أنجيلينا جولي إلى المحكمة العليا في ولاية كاليفورنيا، أن هذا الانفصال مؤرخ “في 15 أيلول/سبتمبر 2016”

وأكّدت كلام محامي جولي حول طلبها الحضانة إذ قال إن “موكلته تطالب براد بيت بحضانة الأطفال، بسبب خوفها عليهم من المعاملة السيئة التي أظهرها في الفترة الأخيرة، كما أنها لن تطالبه بنفقة مادية”.

وأوضحت الوثائق ان جولي لم تطالب بالوصاية القانونية التي ظلّت مشتركة.

وكان موقع TMZ الذي نشر الخبر نقلاً عن مصادر مقربة من جولي وبيت أن أسباب انفصال النجمين يعود إلى إدمان الأخير على تناول المخدرات وشرب الكحول، مما تسبب في زيادة عصبيته وأصبح سريع الغضب، ما أدى إلى تدهور علاقته بأطفاله الـ 6.

ونقل الموقع المتخصص في أخبار المشاهير قول روبيرت اوفر، محامي أنجلينا إن الأخيرة اتخذت هذا القرار من أجل “صحة عائلتها”، ونفى وجود شخص ثالث او أي خيانة وراء قرار الانفصال، كما روج البعض.

وكانت قناة سي ان ان قد نشرت تقريراً مفاده ان ما سبق طلب الطلاق، بحسب مصدر مقرب من الطرفين، عدة شائعات اعتاد جمهور الثنائي عليها كان آخرها أن بيت غارق في الحب – تماماً كما حصل مع جولي من قبل حين خان جينيفر معها – مع ماريون كوتلارد بطلة فيلمه الأخير Allied.

وأشارت مصادر مقربة من العائلة أنه في حال وفاة أحد النجمين ستوزع ثروته بالتساوي بينهما اولادهما الستة.

1474468741-538142-inarticlelarge-jpg-21852749177249811.jpg

1474468746-494554-inarticlelarge-jpg-09151986074627944.jpg

1474468752-116779-inarticlelarge-jpg-19824911985845792.jpg

1474468760-925983-inarticlelarge-jpg-82253894973149701.jpg

1474468766-157416-inarticlelarge-jpg-44236567845818158.jpg

1474468771-966173-inarticlelarge-jpg-7147568274240655.jpg

1474468776-540666-inarticlelarge-jpg-46223244195579875.jpg

1474468782-390495-inarticlelarge-jpg-44872781420545285.jpg

1474468788-367683-inarticlelarge-jpg-7455781554028414.jpg

1474468793-634990-inarticlelarge-jpg-85485208500144774.jpg

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *